top
الرئيسية » عارض الصور »
التشريعي يستقبل وفد من حزب العمال البريطاني .....

وصل وفد من حزب العمال البريطاني يرأسه أمين عام الحزب إيان ماكميكول إلى فلسطين وتضمنت الزيارة الالتقاء بأعضاء من المجلس التشريعي والاطلاع على الأوضاع في الأراضي الفلسطينية. وكان في استقبال الوفد كل من النواب عبد الله عبد الله، برنارد سابيلا، سهام ثابت، خالدة جرار، نجاة الأسطل، ومهيب عواد.

واستهل عبدالله اللقاء بالترحيب بالوفد موجها العزاء للمملكة المتحدة حكومة وشعبا على خلفية الهجوم الإرهابي الذي استهدف العاصمة لندن، مشيرا إلى ضرورة إنهاء الاحتلال الإسرائيلي الذي بات يشكل الخطر الأكبر على تحقيق السلم والاستقرار.

وتطرق عبد الله إلى وعد بلفور وما سببه من معاناة للشعب الفلسطيني تركت آثارها على مختلف مناحي الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية ، ونتج عنها العديد من الكوارث والمآسي والضحايا الفلسطينيين، ودعا حزب العمال الضغط على حكومته بعدم الاحتفال بإعلان هذا الوعد الذي لم يكن عادلا ولا منصفا للشعب الفلسطيني، والعمل على تطبيق قرارات الأمم المتحدة فيما يخص الشأن الفلسطيني، وإقامة الدولة الفلسطينية وتطبيق حل الدولتين على حدود الرابع من حزيران.وأضاف: نتأمل أن تقوم بريطانيا بخطوة جريئة للاعتراف بالدولة الفلسطينية طالما أنها تؤيد حل الدولتين، ونتمنى أن يقوم حزب العمال بالضغط على حكومته لدعم القضية الفلسطينية.

بدورها أكدت النائب الأسطل على ضرورة توضيح المعاناة التي يتعرض لها أهالي غزة والحصار المفروض عليهم والحرمان من أبسط حقوق الإنسان من حيث حرية الحركة والتنقل والخدمات الأساسية، وقالت نريد أن نسمع صوت الشعب البريطاني ليكون داعما ومؤيدا للقضية الفلسطينية، وليس الاحتفال بإعلان وعد بالفور.

ووجهت النائب ثابت رسالة من الشعب الفلسطيني إلى حزب العمال وأهالي مدينة طولكرم جاء فيها يدعو الشعب الفلسطيني الحكومة البريطانية بأن تتحمل المسؤولية السياسية والأخلاقية الناجمة عن وعد بلفور المشئوم والكوارث التي سببها، الوعد الذي رفضه الشعب الفلسطيني والذي نجم عنه العديد من الكوارث والمعاناة، والويلات والنزوح الجماعي، نطالب بتكثيف الجهود لإنهاء الاحتلال، والاعتراف بالدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

من جهتها وضعت النائب جرار الوفد بصورة الأوضاع السيئة التي يعيشها السجناء الفلسطينيين، وتطرقت إلى اعتقال الأطفال، والاعتقال الإداري، والحرمان من أبسط حقوق الإنسان في المعتقلات الإسرائيلية، سواء على صعيد الحرمان من الزيارة ، أو سوء الخدمات الطبية التي يعاني منها الأسرى، وغيرها من الانتهاكات اليومية التي يتعرض لها الأسير الفلسطيني.

وفي سياق متصل أكد سابيلا على ضرورة العمل على تغيير صورة المملكة المتحدة في أذهان الشعب الفلسطيني، والعمل على الضغط على العائلة المالكة في بريطانيا بعدم المشاركة في احتفالات إسرائيل بإعلان هذا الوعد كما ورد في وسائل الإعلام البريطانية.

وفي نفس الجانب أشار عواد إلى ضرورة قيام المجتمع الدولي بالضغط على الولايات المتحدة لتتخذ دورا يغير مسار التاريخ ورفع الظلم الذي وقع على الشعب الفلسطيني الذي يقبع تحت الاحتلال منذ خمسون عاما، وتابع: نطالب بإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية، نريد للشعب الفلسطيني أن يعيش بحرية وكرامة أسوة بالشعوب الأخرى.

2017 جميع الحقوق مطبوعة لدى المجلس التشريعي الفلسطيني, رام الله - المصيون, هاتف :2984743 , www.pal-plc.org