top
En
الرئيسية » عارض الصور »
"كريستوف دومينا" يبحث مع أعضاء التشريعي الأوضاع الداخلية الفلسطينية..................

19-2-2018- اجتمع أعضاء المجلس التشريعي مع نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الأوروبي كريستوف دومينا الذي زار المجلس للاطلاع على آخر التطورات المتعلقة بالشأن الداخلي الفلسطيني. والتقى الضيف بكل من النواب قيس عبد الكريم ، بيرنارد سابيلا، وليد عساف وأحمد مقدادي مساعد الأمين العام للشؤون الخارجية والإعلام.

وأطلع عبد الكريم الضيف على التفاصيل المتعلقة بالشأن الفلسطيني خاصة الوضع الحرج الذي تمر بها البلاد عقب قرارات ترامب بشأن القدس وتوجهات الإدارة الأمريكية المتعلقة بقطع المساعدات التي تقدمها وكالة الغوث قائلا: نحن نمر بأوقات عصيبة فمن جهة قرارات ترامب الأخيرة وتداعياتها على السلم والأمن والاستقرار ومن جهة أخرى الجانب الإسرائيلي الذي ينتهز الفرص لبناء مزيدا من المستوطنات لفرض الأمر الواقع على الأرض، ناهيك عن المحاولات الإسرائيلية الرامية لضم ما يمكن من أراضي الضفة لإسرائيل.

وفي نفس الجانب أشار عبد الكريم الى أن العملية السلمية بأكملها أصبحت فارغة من مضمونها طالما قضية القدس واللاجئين والحدود لم تعد على طاولة المفاوضات، وفي معرض رده على سؤال الضيف المتعلق باستئناف المفاوضات أجاب: أين هي المفاوضات وماذا تبقى لوضعه على طاولة النقاش، هناك قضايا مركزية وهامة يجب أن تناقش والا لا مفاوضات ولا عملية سلام.

وفي سياق متصل سلط سابيلا الضوء على ضرورة تفعيل الدور الأوروبي وبذل كل جهد ممكن لإطلاق عملية سلام ذات مغزى وتحقيق الأمن والاستقرار الذي يهم المجتمع الدولي قاطبة، وأشار سابيلا الى أن أي محادثات مستقبلية يجب أن تكون في إطار الاتفاقيات الدولية وبعيدا عن أي وساطة أمريكية.

وردا على سؤال دومينا والمتعلق بمعرفة الجانب الفلسطيني بخطط ترامب أجمع النواب على أنه لا يوجد معلومات رسمية بهذا الصدد ولكن المعلومات التي يتلقاها الجانب الفلسطيني من هنا وهناك توضح جليا أن الخطط تتعلق بسيطرة جزئية على بعض المناطق في الضفة وغزة، وقال عساف: الأمر في هذه الحالة لا يعني دولة لا سيطرة ولا سيادة على حدودها وأمنها الأمر الذي سيرفضه الجانب الفلسطيني بلا محالة لأنه ليس حلا، نعول على المجتمع الدولي بالوقوف معنا والى جانبنا، لن نوافق على أي خطط ولن توافق أي دولة عربية على أي خطط لم تحظى بموافقة أصحابها نحن الفلسطينيون.

ودعا النواب الجانب الأوروبي لبذل الجهود في الحصول على اعتراف الدول الأوروبية بدولة فلسطين واتخاذ المواقف الداعمة لفلسطين وقضيتها العادلة عبر خلق الأمل لطريق جديد ومسار يحقق الأمن والاستقرار ويحمي المنطقة من تدهور محتمل قد يلقي بظلاله وانعكاساته السلبية على أمن واستقرار دول الجوار بلا محالة .

2018 جميع الحقوق مطبوعة لدى المجلس التشريعي الفلسطيني, رام الله - المصيون, هاتف :2984743 , www.pal-plc.org