top
En
الرئيسية » عارض الصور »
الأحمد يستمع لمطالب ذوي الاحتياجات الخاصة المعتصمين في مقر التشريعي.


23/7/2018- نظم المجلس التشريعي جلسة حوار بين عزام الأحمد رئيس هيئة الكتل والقوائم البرلمانية –رئيس كتلة فتح، بحضور الأمين العام للمجلس التشريعي ابراهيم خريشة، مع مجموعة من ذوي الاحتياجات المعتصمين في مقر التشريعي لليوم الثاني على التوالي .


واطلع الأحمد على قائمة المطالب التي ينادي بها المعتصمون والمتمثلة في ضرورة وجود اتحاد قوي يمثلهم بكل نزاهة ويعمل وفق آلية محددة ومنظمة تخضع للرقابة الإدارية والمالية، والدعوة لإجراء انتخابات للاتحاد بشكل منتظم لتعبر عن قاعدة جماعية شاملة.


واستمع الأحمد للعقبات التي تواجه شريحة ذوي الاحتياجات الخاصة خلال توجههم لمقرات الاتحاد العام للمعاقين في كافة محافظات الوطن والتي أكد المعتصمون خلال حديثهم أنها بحاجة إلى تعديلات لتتناسب مع ذوي الاحتياجات الخاصة فيما يتعلق بالمرافق والمقرات.


وشدد الأحمد على ضرورة التركيز على إبقاء الاتحاد العام للمعاقين المظلة التي تمثل كافة حالات ذوي الاحتياجات الخاصة مع ضرورة العمل وبذل الجهود الحثيثة لتصويب الوضع الحالي للاتحاد والرقابة على عمله.


وحول المطلب المتعلق بنقل مرجعية الاتحاد لمنظمة التحرير الفلسطينية بدلا من وزارة الداخلية، أوضح الأحمد أن المنظمة تعمل وفق إطار وطني سياسي، وقامت بتكليف السلطة الوطنية الفلسطينية بإدارة الشؤون الحياتية اليومية للمواطن الفلسطيني، وللوقوف على الحيثيات المتعلقة بقرار الشهيد الراحل الرئيس ياسر عرفات عام 1996، أشار الأحمد إلى ضرورة ترتيب لقاء مع الجهات المعنية والتي كلفت بتنفيذ القرار.


وفي سياق متصل استضاف الأحمد رئيس دائرة التنظيم الشعبي واصل أبو يوسف، للمشاركة في جلسة الحوار مع ذوي الاحتياجات الخاصة، وبعد الاستماع مطولا لمطالبهم تم التوافق على أن الاتحاد العام للمعاقين هو جسم في إطار منظمة التحرير الفلسطينية ودائرة التنظيم الشعبي، وانه من الضروري الاستناد للقانون في حال إجراء الانتخابات ليصبح هناك قيادة تمثل الاتحاد كجسم موحد، وهذا يحتاج لتوحيد التمثيل في المنظمة في الداخل والخارج.

2018 جميع الحقوق مطبوعة لدى المجلس التشريعي الفلسطيني, رام الله - المصيون, هاتف :2984743 , www.pal-plc.org