top
En
الرئيسية » عارض الصور »
التشريعي يستقبل الجمعية البرلمانية لحلف الناتو.......

2/3/2017- قام وفد من الجمعية البرلمانية لحلف الناتو- لجنة العلوم والتكنولوجيا والمجموعة الخاصة بالشرق الأوسط بزيارة إلى المجلس التشريعي الذي نظم برنامجا للزيارة تخلله لقاء الوفد بعدد من الخبراء والمختصين من جمعية الهيدرولوجيين وجامعة النجاح الوطنية إضافة إلى الاجتماع مع صحفيين وناشطين في مجال التواصل الاجتماعي.

وقدم كل من أيمن الرابي من جمعية الهيدرولوجيين ونتاشا كارمي من وحدة دعم المفاوضات عرضا مفصلا تناول أهم العقبات التي تتعلق بأمن المياه الفلسطينية في ظل سرقة إسرائيل للمياه الفلسطينية وسيطرتها على مصادر المياه. وأشار العرض إلى أن قضية المياه في فلسطين هي سياسية وأمنية بالدرجة الأولى، كما أنها تشكل تهديدا مباشرا للأمن المائي الفلسطيني والعربي. وأوضح الرابي في العرض كيفية استهلاك المستوطنين للمياه التي يحرم من استخدامها سكان المدن والقرى الفلسطينية.

من جهته بين عنان الجيوسي من جامعة النجاح الوطنية أن الاحتلال الإسرائيلي يقوم بسحب المياه من الأراضي الفلسطينية لتزويد المدن الإسرائيلية بها، ويتم بيع الفائض منها لسكان الأراضي الفلسطينية عن طريق شركة ( ميكروت) الإسرائيلية، بالإضافة إلى الاستنزاف المفرط للمياه الجوفية في مجمل الأراضي الفلسطينية.

وطالب الخبراء من جمعية الهيدرولوجيين وجامعة النجاح الوفد البرلماني بالعمل على تقصي الحقائق وكشف الممارسات الإسرائيلية والانتهاكات التي تتم على أرض الواقع فيما يتعلق بقضية المياه الفلسطينية .

وردا على السؤال المطروح من قبل أحد أعضاء الوفد البرلماني حول الدوافع وراء الاستيطان في المدن الفلسطينية أجابت كارمي : هناك سببان للاستيطان أحدهما يتعلق بالحوافز التي تقدم للمستوطنين من قبل حكومتهم والمتعلقة بالسكن والمياه والكهرباء والأراضي الصالحة للاستثمار والزراعة، والأخرى أسباب إيديولوجية. وفيما يتعلق بالسؤال المطروح حول الموقف الفلسطيني من قضية أمن المياه، قالت كارمي: الموقف الفلسطيني واضح بهذا الصدد ويتلخص في مطالبة إسرائيل بالالتزام بالاتفاقيات الدولية وقرارات الأمم المتحدة والمعاهدات الدولية الموقعة مع الجانب الإسرائيلي ورفض الحلول البديلة وغير ذلك ما هو إلا إجراءات باطلة.

وعقب لقاء الوفد البرلماني بالخبراء الفلسطينيين في مجال المياه، التقى الوفد بمجموعة من الناشطين في مجال التواصل الاجتماعي الذين أكدوا على أهمية وسائل التواصل الاجتماعي في كشف انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي ونشر الوثائق التي تؤكد وتثبت هذه الوقائع أمام العالم. وتحدث الناشطون عن العقبات التي يواجهونها أثناء عملهم والمتمثلة في الحرمان من حرية التعبير والاعتقال التعسفي من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

كما نوه الناشطين إلى أن وسائل التواصل الاجتماعي أتاحت الفرصة للفلسطينيين للتواصل بالرغم من الحواجز المفروضة فيما بينهم سواء داخل أرجاء الأراضي الفلسطينية أو خارجها، الأمر الذي ساهم في نشر القضية الفلسطينية وتغطية الأحداث برواية فلسطينية وإعلام فلسطيني بمواد موثقة ومعلومات دقيقة.

2001 جميع الحقوق مطبوعة لدى المجلس التشريعي الفلسطيني, رام الله - المصيون, هاتف :2984743 , www.pal-plc.org