top
الرئيسية »
القدس

الاحتلال عام 1967

فرضت إسرائيل في عام 1967 احتلالاً عسكرياً على القدس الشرقية وباقي الضفة الغربية وقطاع غزة. وعملت على إقامة المستعمرات إسرائيلية في القــــدس الشرقية؛و ممارسات عنصرية ضد المسيحيين والمسلمين الفلسطينيين المقيمين في القدس الشــــرقية؛ وإغلاق القدس أمام السكّان الفلسطينيين من بقية الضفة الغربية وقطاع غزة المحتلين، ومنذ احتلال عام 1967، اتّبعت الحكومة الإسرائيلية بصورة منتظمة سياسات ذات علاقة متبادلة تهدف إلى تغيير الوضع الديمغرافي في القدس الشرقية بزيادة عدد اليهود الإسرائيليين و إقامة المستعمرات الإسرائيلية بالإضافة إلى إغلاق القدس أمام السكّان الفلسطينيين من بقية الضفة الغربية وقطاع غزة المحتلين، وإجبار الفلسطينيون في القدس الشرقية على الحصول على بطاقات إقامة للعيش في مدينتهم، حيث تطلب إسرائيل من الفلسطينيين المقيمين في القدس الشرقية أن يُثبتوا بانتظام أن القدس هي مركز حياتهم. نتيجة لذلك، يُخاطر سكّان القدس الفلسطينيين بخسارة حقوق الإقامة في مدينتهم إذا درسوا أو عملوا خارجها، ناهيك عن القيود التي يفرضها الاحتلال على سكان القدس الشرقية على البناء على أرضهم وسياسة هدم المنازل التي لم يحصل أصحابها على تراخيص.


الموقف الفلسطيني من القدس

القدس جزء لا يتجزأ من الأراضي المحتلة في عام 1967، وهي عاصمة الدولة ، وليس لإسرائيل حق على أي جزء من القدس الشرقية. فهي جزء من الأراضي التي سيمارس عليها السكان الفلسطينيون الأصليون السيادة حال حصول انسحاب إسرائيلي، وبالتوافق مع القانون الدولي وكما ينص إعلان المبادئ حول ترتيبات الحكومة الذاتية الانتقالية، تخضع القدس كلها (وليس فقط القدس الشرقية) لمفاوضات الوضع الدائم،. حيث يجب أن تكون القدس مدينة مفتوحة دون تقسيم طبيعي يمنع الحركة الحرّة للأشخاص داخلها وتلتزم فلسطين بضمان حرية العبادة والوصول إلى الأماكن الدينية داخل القدس. ستتّخذ الدولتان كافة الإجراءات الممكنة لحماية هذه الأماكن والمحافظة على كرامتها.

2017 جميع الحقوق مطبوعة لدى المجلس التشريعي الفلسطيني, رام الله - المصيون, هاتف :2984743 , www.pal-plc.org